جيلان خالد تكتب: الكرباج

جيلان خالد تكتب: الكرباج

0

بسم الله الهادي السلام نبدأ

الكُرْبَـاج

– أنت غبي!
– ما اللي ذيك عمره ما هيفلح!
– ايه دا أنا معرفتكيش؟! أنتي تخنتي أوي بعد الولادة!
– مهو انتوا متربتوش وخسارة فيكم اللقمة!
– لو راجل ابقى اعملها تاني!
– افضلي ارفضي كده شكلك هتعنسي جنب أمك!
– أنا لو عندي بنت مش هجوزها لواحد زيك!
– انت هتعمل فيها دور القلب الكبير الحنين اللي يهمك مصلحتي؟!
– انتي محتاجة تروحي لدكتور نفسي يا معقدة!

– أنت غبي!

قالها مدرس جهبز محب للرياضيات، لطالب على قد حالاته، بس بيجتهد مش مُقصِّر.
النتيجة .. مع تكرار الموقف، وصوت المدرس العالي، وانفعال المدرس على الطالب…
الطالب راح لأهله يعيط منهار، أنا مش مكمل مع المدرس دا بيهدني ومبفهمش منه حاجة!
وللأسف أهله موفقوش يغيروا المدرس!
المدرس بيقول عن الطالب دا، من أحسن الطلاب عندي بس بشد عليه عشان يبقي أحسن!

– ما الي ذيك عمره ما هيفلح!

أم قالتها لابنها عشان بيفكر يفتح مشروع بعيد عن مجال دراسته بعد سبع سنين من عمره في طب بلا أي شغف.
الإبن بيقول، أنا عارف أمي بتحبني وعاوزاني أمشي في المضمون، بس هيا متعرفش ان من كتر كلامها ليا حاسس اني فعلا هفشل! مش قادرة تصدق إن كلمتها بترفعني سابع سما أو تنزلني سابع أرض! متعرفش ان لو كل الناس قالولي هتفشل وهيا قالتلي هتنجح هنحت في الصخر عشان بس مشفش عنيها مكسورة بسببي.
الأم بتقول هو مش عارف مصلحته فين ولازم أفوقه قبل فوات الأوان ومش هيفوق الا كده!

– لو راجل ابقى اعملها تاني!

قالها أب لابنه المراهق بعد ما عمل غلطة كبيرة واعتذرله عليها .. وقالها قدام العائلة و أخواته الأصغر والأكبر!
الولد بيعلّق، اه انا غلطت بس مش من حقه يصغرني قدام اخواتي!

– أنا لو عندي بنت مش هجوزها لواحد زيك!

الجملة دي قالتها أم لإبنها في خناقة عابرة.
الأم ست محترمة جدا ووقورة جدا.
والابن خلوق وفي محاولة دائمة لبرها.
الأم مش فاكرة أصلا إنها قالتها.
بس الكلمة دي علي حد قوله، مش قادر أنساها!

– انتي محتاجة تروحي لدكتور نفسي يا معقدة!

قالها خطيب لخطيبته عادي جدا وهما بيتخنقوا.
ومستغرب فركشت ليه!

أنا بقول كفاية كدة .. كفاية مواقف توجع القلب .. كفاية لسان كلامه نازل على القلب ذي الكرباج. بيخلي الواحد يتعصر من القهر النفسي، والعين يفيض بيها الحال، لعلها تروّح شوية عن النفس بحبة دموع.

أنتوا عارفين المشكلة الحقيقية ايه في كل المواقف دي؟ الي منها مواقف حصلت بالفعل؟

لو ركزنا هنلاقي أغلب المواقف لناس بتحب بعضها على فكرة. مش بقولك أعداء وبيهدّوا بعض نفسيا!!!

آه دا واقع، بنقابل نفوس مريضة كثير عاوزة تحس بقيمة نفسها بإنها تنتقص من اللي قدامها. لكن دول أهل وحبايب وبيتكلموا من منطلق خوفهم
على مصلحة بعض!

هيا غالبا نصيحة بس متغلفة بغلاف قسوة، ظنا من الناصح إنها كده هتعمل مفعولها!

الحب عمره ما يجتمع مع قلة الاحترام لأي سبب كان. دي الفطرة السليمة اللي بتقول كده.

دا نوع من الكرباج!

فيه نوع تاني بيتغلف بتوب العفوية وتسلية الوقت .. أصل بيني وبينك هيا طعمها لذيذ، لما تبين إن الي قدامك مش بيفهم، وأنا اللي فاهم في صحيح الدين والديكور واللبس والإتيكيت، واهو بردو نضحك ونتبسط، وبننسى أو بتناسى أو بنجهل أحياناً قول الستير: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ} – سورة الحجرات.
ثم قوله: {وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ}. (في التفسير، ولا تعيبوا أنفس أخواتكم فهي بمنزلة أنفسكم).
ولم يقل، (ولا تلمزوا أخواتكم).
مهو اللي يقلل من قيمة غيره عشان يضحك يبقي بيقلل من قيمة نفسه!
وكسفة دم الشخص التاني اللي وصلِّتُه انه مش عارف يرد إهانته مش بالساهل عند ربنا.

حتي في عالم الفيس بوك، لما نمسك شخصية مشهورة ننظّر على خطأ وقع فيه، ذي ما كلنا بنقع في أخطاء، أو صورة أو فيديو لشخص غير معروف،
بس لابس لبس غريب عن مجتمعنا، أو بيعرض ثقافته بحرية!

ولو حد قال، دعوا الخلق للخالق، نقول بنعبر عن رأينا!

هو احنا يعني احنا لينا حرية التعبير، وهو ملوش حرية الفعل؟!!!

دا على أساس اننا ضامنين اننا مش هنقع في فتنة الشخص المشهور دا مثلا!

أو الشخص المغمور .. عادي مهو هو اللي جابه لنفسه، حد يشير صور بالشكل دا ومش عاوز الناس تعلق؟!

في حين اننا منقبلش حد غريب أو حتي قريب يعلق على لبسنا، بنفس الأسلوب اللي استخدمناه من شوية مع الشخص المغمور!!!

عــــالم من التناقض الفكري!

تعالوا نرجع مع بعض للأصل، {مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} – سورة ق.

أىّ قول .. أي رأى في شخص الشخص المشهور أو المغمور .. أى نكتة على الفيس بوك أو على أرض الواقع. كل دا في ملك الحسنات أو السيئات بيكتبه … تخيل؟!!!

الرسول الكريم  – صلى الله عليه وسلم -، قال: «ومن كانَ يؤمنُ باللَّهِ واليومِ الآخرِ فليقُلْ خيراً أو ليصمُتْ».

مفيش اختيار ثالث .. يا كلمة فيها خير وتأدي لخير، يا نمسك علينا ألسنتنا، خصوصا في زمن الفتن.

«امسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك علي خطيئتك».

صدقت يا رسول الله – صلى الله عليه وسلم-.

الأذي النفسي الي بنتعرضله نتيجة كلمة اتقالت من لسان ذي الكرباج، قالها بدون مبالاة بمشاعر الآخر، ممكن تهد نفوس وبيوت وعلاقات.

سعات بننسي، «كما تدين تدان» .. هو لو حد قالي نفس الكلمة اللي انا لسة قايلاها حالا هقدر استحملها؟!

ولكن .. خلينا واقعيين .. كلنا بنغلط في حق بعض .. وفي لحظة الغضب ممكن يصدر منا تصرفات، وأحيانا كلمات نرجع نندم عليها .. بس فيه أوقات، الكلام حتي بعد ما نتصافي بيفضل محفور في ذاكرة القلب مبيتنسيش!

مربط الفرس في ايه؟!

إنما الحلم بالتحلم

واحدة واحدة .. لو حاولنا نعوّد لسانا على الكلام الطيب، وقت عدم الغضب، وقت الجد، وقت الهزار، بنسبة كبيرة لسانا وقت الغضب غلطه هيقل بالتدريج.

لكن لو الألفاظ الخارجة اللي بقت كووول دلوقتي، والألفاظ القاسية الجارحة بقت أسلوب حياة، هيا العادي وقت الهزار والتعبير عنا في الجد، يبقي ازاي هنتعامل بالكلمة اللي تبني متهدش وقت الخلاف أو الغضب؟!

في تمرين علي الكلمة الطيبة…

كلمة زي شكرا و آسف .. الكلمات اللي كادت تنقرض من بيوتنا! أصل كل ما الألفة بتزيد الكلفة بتتشال.

ببطل أَتجمّل قدامك.

بس علم النفس بيقول إن دا من أكثر الأسباب اللي بتأدي للمشاكل الأسرية. فكرة إن الشخص اللي قدامي مضمون، زعلته أو مزعلتهاش، هيفضل أبويا وهتفضل أختي! وبكرة أصالحه بكلمتين، أو حتي مصلحوش والوقت هيدوّب الزعل!

مش كل المواقف ومش كل الكلمات بتدوب مع الزمن!

لما حدود الإحترام المتبادل في أي علاقة بتتكسر تحت أي مسمي، وتهووون حاجات حلوة بينا كانت بتنمي العلاقات بينا، زي شكرا وآسف، بيحل الجفا محل الود من غير ما نحس، واحدة واحدة.

شكرا وآسف .. الكلمتين دول ممكن يبنوا أو يهدّوا الود بين القلوب لو استُخدموا صح.

الأب يفضل أب ليه احترامه حتي لو قرر يبقي صديق لأولاده .. والأم تفضل أم فوق الراس حتي لما لعبت دور الصديقة في حياة أولادها .. والزوجة هتفضل الحبيبة اللي محتاجة تسمع كلام طيب حتي لو بقت أم لعشر عيال .. وجوزك هيفضل راجلك الي مستني يشوف لمعة عينكي في كلامك عنه حتي لو بقي بكرش .. والأخت هتفضل محتاجة لسند أخوها وحنيته حتي لو كانت بنت بميت راجل!

في حاجات كده مينفعش تستبدل بحاجات تانية في القلب

زي الكلمة الحلوة .. ميغنيش عنها هدية حلوة، ممكن مرة تغني، بس لا يمكن تحل محلها.

إذا كان خير البشر، قال له الله عز وجل: {وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} – سورة آل عمران.

وهو من هو من كمال الخلق القويم – صلى الله عليه وسلم -، ومع ذلك الفظاظة في الكلام كانت ستفضهم من حوله!

فما بالك بينا احنا المُخطئين ياللي بنتعكز علي نقص بعض؟!!!

وأخيرا متيأسش

لو فيه حد في حياتك لسانه كرباج .. ادعيله ربنا يهديه للكلم الطيب.

ولنفسك بالثبات علي كل طيب .. {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} .. لعلك تكون سبب في لين قلبه ولسانه، {فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} – سورة فصلت.

ما بالك بالمقربين الأحباب؟!!!

دمتم طيبين متفائلين

د. جيلان خالد

مقالات #ذلك_الأثر
#بسببها_كنت_أتفائل
#مقال_2

في انتظار تعليقاتكم القيمة:
Email : jkhwary@yahoo.com
jeillan khaleid Facebook acc

Iman Heikal  : ترجمته إلى الإنجليزية
Email: Nannu_heikal@yahoo.co.uk
Facebook acc : Iman Heikal

التصميم الخاص بالمقال للمصمم: محمد رجب
Email: mragab.advs.ksa@gmail.com

Facebook acc: محمد رجب أبوزيد

 

In The Name of Allah We Begin

The whip

A sound of a mother yells at her son: you’ll never reach what you want.

A father to his son: Do it again, if you’re a real man! 

A teacher to his student: you’re such a moronic.

A friend to her girlfriend: oh! I hardly recognized you, you’ve become too dumpy!

A mother to her kids: you’re not well raised and you don’t deserve what I do for you!

A brother to his sister: for how long will you reject frequent proposals? 

A fiancé to his fiancée: you should seek a therapist! Screw you! 

A teacher to his student: you’re such a moronic.

A math teacher once frequently told his diligent student how moronic he was, as a result the student went back to his parents collapsing and decided not to get back to that teacher class anymore. But his parents refused changing the teacher, however that teacher informs them that their son is the best student of his, but he tried to get tough on him to improve!

A sound of a mother yells at her son: you’ll never reach what you want.

That mother who told her son such devastating words when he decided to open a project apart from his studies after spending years in one of the top faculties without any kind of passion. 

Her son understand how his mother cares about him and wants the best for him, but she never understands how hurting her words were as they used to make him feel complete failure. She never realizes that if all people had predicted my failure but she had predicted my success, I would have believed her not them, I would have done anything for her not to let her think I’m nothing. But she thinks that this way she helps me chose the right way!

Do it again, if you’re a real man! 

A father told his son that statement after apologizing for not repeating making a big mistake, his son confesses his big mistake, but thinks that it’s not his father’s right as a father to belittle his son in front of his family and siblings.

If I had had a daughter, I wouldn’t have married her off to you! 

A mother told her son these words during one of their fights, she is a respectful mother and very kind one, her son is well-behaved and he always works on being kind to her, she forgot these words, but he never did!

A fiancé to his fiancée: you should seek a therapist! Screw you! 

A man said these words to his fiancée and he wonders why she decided to break up with him!

That’s enough for now I guess! We’ve got enough pain, we’ve got enough from these words that hit our hearts like a whip! These words destroy our hearts, and they cause our eyes to cry rivers hopefully the tears wash all that pain away, do you figure out the real problem out of all these situations? Which they are situations I personally experienced in real, and if we focus on people we’ll find out that they love each other, – however there are a lot of unwell minds and souls who think that they get the strength and confidence out of belittling from other people around – but I mean those who love us, who care for us, it’s a piece of advice but it’s covered with a harsh bitter cover! They think it’s going to work this way, to affect us positively when it comes out harshly! 

And let me say that love never gather with disrespect no matter the reason was, it’s our human nature, it’s kind of a whip that hurts much! 

Another kind of whipping covers advice with spontaneity, when you always claim experience in religion, decoration, etiquette and fashion style, but we forget and ignore most of the time our Lord words that say: O you who have believed, let not a people ridicule [another] people; perhaps they may be better than them; nor let women ridicule [other] women; perhaps they may be better than them. And do not insult one another and do not call each other by [offensive] nicknames. Wretched is the name of disobedience after [one’s] faith. And whoever does not repent – then it is those who are the wrongdoers. Al-Hujurat ( The Dwellings ) [11]

So those who belittle other people just for fun and for entertaining themselves and others disrespect themselves first, and those who get offended and never reply this kind of harm, Allah will never forget them and HE will compensate them with all the best! 

And in the facebook world, when we focus on a public figure and blame him or her for a mistake made by them, for a video or a picture post, for their freedom they use in social media, we begin to judge each stop and comment! That’s not freedom of expression! Everyone is free to do what they want to! 

We are drown in a intellectual contradiction ! 

The prophet (PBUH) said: he who believes in Allah and the Last Day, let him speak good or remain silent.”

[Al-Bukhari and Muslim] 

There is no other choice!! Speak good or remain silent!! We are in the time of temptation, so we should remain silent and watch our words. 

“Control your tongue, keep to your house, and weep over your sins.” True what you said O prophet Muhammad may Allah’s blessings and peace be upon your soul! 

So that mental harm to get from people as a result of a random conversation here or there is not simple and it could ruin homes, souls, and relates! 

Let’s be rational and say that we all make mistakes with each other and specially when we get grumpy at times we utter some regretful words, and then when we chill we these words remain in our hearts as scars, they turn to be unforgettable! 

Point here is: 

Gradually we can teach ourselves and get accustomed to kind words at the fun time, so we will train our tongues to kinds words at anger times as well, like saying “sorry” , “thanks” , “pleasure” , psychology proves that when we take people for granted, we may lose them, they have the right to get all the respect from us, whatever the relationship is, and there are some memories never fade with time. 

So the father will remain respectful when he starts to be friend with his kids

The mother will stay the apple of our eyes when she starts to be a mother and a friend

The wife will be that other half whom you need by your side even after giving birth to the 10th child

Your husband will be your real man who waits for your happiness in your voice when you talk about him, even if he got plump

And that sister will remain in need of her kind tender brother even if she is that tough girl.

Allah the almighty says: And had you been severe and harsh-hearted, they would have broken away from about you. Chapter Aal-Imraan 3:159

And these words were said by Allah to the prophet (PBUH), our prophet who is the noble, the modest, and the affable, how about us, we who imperfect and commit sins and mistakes! 

And despite all of that I tell you not to lose hope, and if you have someone who whips your hearts from time to time with his words, forgive ! just forgive him and make duaa “supplication” for him and for his guidance, we are humans and we commit mistakes, you may be the reason of his heart’s tenderness, who knows? As Allah says in chapter Fussilat: Then will he between whom and thee was hatred become as it were thy friend and intimate! Verse 34. So how about the close people, the blood relationships?

From the series of articles: “That’s why I’m still upbeat.”

Written by : Dr. Jeillan Khaleid 

Article #2

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق