ترحيب صهيوني وردود فعل عربية غاضبة على أول دعوة علنية لفتح سفارة للصهاينة في الرياض

0

أثار مقال لكاتب سعودي دعا فيه إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني مقابل تطبيق المبادرة العربية للسلام، لغط كبير، حيث قوبل بترحيب صهيوني سريع، وسط ردود فعل عربية غاضبة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي مقال نشره في صحيفة «الخليج» الإلكترونية السعودية تحت عنوان “نعم لسفارة إسرائيلية في الرياض وعلاقات طبيعية ضمن المبادرة السعودية”، رحّب الكاتب دحام العنزي بدعوة عضو الكنيست الصهيوني، يوسي يونا، لولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى زيارة الكيان الصهيوني، وإلقاء خطاب في الكنيست كما فعل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات.

وكتب العنزي: «نعم أتفق مع عضو الكنيست في دعوته هذه، وعلى نتنياهو إذا أراد أن يصبح شريكاً حقيقياً في صناعة السلام أن يوافق على المبادرة العربية، وأن يدعو كبير العرب وقائد العالم الإسلامي المملكة العربية السعودية»، مضيفا: «لا أعتقد أن صانع سلام مثل محمد بن سلمان سيتردد لحظة واحدة في قبول تلك الدعوة إذا اقتنع أن هناك رغبة إسرائيلية حقيقة في السلام».

كما هاجم الكاتب ما وصفه بالحركات الإسلامية المتطرفة التي ترتزق بالقضية الفلسطينية وتتاجر بدماء الفلسطينيين.

وعقب نشر المقال، سرعان ما شاركه حساب «إسرائيل بالعربية» التابع للخارجية الصهيونية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، معلّقا على ما ذكره الكاتب بالقول: «نرد عليه أن يد إسرائيل ممدودة للسلام إلى كل دول الجوار».

ويأتي موقف العنزي تأكيدا واضحا لما تحدثت عنه القناة السابعة العبرية الشهر الماضي، من دعوات يطلقها بعض الأكاديميين السعوديين لفتح سفارة سعودية في القدس وسفارة للكيان الصهيوني في الرياض، في إطار عملية تطبيع شاملة، تتضمن «تغيير المناهج التعليمية في المدارس العربية حول الديانة اليهودية، وتغيير الثقافة العربية تجاه الكيان، والعمل على قبولها نفسيا».

وأشارت القناة العبرية إلى وجود ربط بين دعوات التطبيع هذه وسعي السعوديين لمواجهة «الطموح الإيراني» في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما شدد عليه الإعلام الإيراني أيضا، حيث كشفت قناة العالم قبل سنتين ونصف عن تغريدة لذات الكاتب، دحام العنزي، حث فيها السعودية «بصفتها قائدا للأمتين العربية والإسلامية»، على التعاون مع الكيان الصهيوني شرط التزامها بمبادرة السلام العربية، لتحجيم «خطر العدو الفارسي».

وأضاف العنزي: «هدفنا طرد سفراء العدو الإيراني من بلاد العرب وتدمير برنامجهم وقيام دولة فلسطين والتزام إسرائيل بحدود 67 وقدس عربية مقابل سفارة إسرائيل بالرياض».

لكن التعليقات في شبكات التواصل الاجتماعية على مقال العنزي، الذي أعاد نشرها الكثير من وسائل الإعلام العربية، توحي بأن قبولا عربيا، وحتى سعوديا، بفكرة فتح سفارة للاحتلال الصهيوني في بلد الحرمين الشريفين، لا يزال أمرا بعيد المنال.

واتهم قراء صحيفة “الخليج” نفسها العنزي بـ«الخنوع والذل والارتماء في أحضان أعداء الله وكره أهل الإسلام»، مستغربين «الكم الرهيب من المغالطات والمهاترات وقلبك للحقائق والأمور التي ألقيت بها هنا غير مبالٍ لا بدينك (إن كان لك دين) ولا ثقافتك ولا لشعبك العربي الأبي»، معتبرين أنه لا يمثل إلا نفسه وقلة أمثاله: «أنت واحد وربما كنتم آحادا في مجتمع مسلم يدين بدين الله ويعمل بكتابه وسنة نبيه».

ووصف الصحفي الإماراتي عبد الله رشيد، العنزي وغيره بأنهم «مجموعة بسيطة المسخ من جهلة الأمة الذين لا هوية لهم ولا ينتمون لقيم ومبادئ الأمة الإسلامية».

ولم تظهر بين التعليقات إلا أصوات نادرة تؤيد طرح التطبيع مقابل السلام وفق المبادرة العربية، ومنددة بدور التنظيمات الإسلامية ولا سيما التمدد الإيراني.

ولم يصدر أي تعليق عربي رسمي على طرح العنزي، فيما يبدو أن المنطقة ستشهد إطلاق أكثر من بالون اختبار في الفترة التي تفصلها من لحظة اتضاح ملامح الصفقة الكبرى التي تطبخ لها في واشنطن، والمسماة بصفقة القرن.

عبد العزيز الشناوي

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق