2018 .. عام الانتخابات التي تتجه نحوها أنظار العالم .. أبرزها مصر وروسيا وفنزويلا 

كتب – عبد العزيز الشناوي

شهد العام 2017 انتخاب إيمانويل ماكرون رئيسا لفرنسا وإعادة انتخاب حسن روحاني رئيسا لإيران وأنغيلا ميركل مستشارة لألمانيا، إضافة إلى تنظيم استفتاء على الاستقلال في كردستان العراق وإقليم كاتالونيا في إسبانيا. فما هي أهم الاستحقاقات الانتخابية المقررة في 2018؟

تجري في عام 2018 انتخابات في عدة دول، منها الرئاسية في مصر وروسيا وفنزويلا، والبرلمانية في العراق والمجر ولبنان. كما سيصوت الأمريكيون لتجديد أعضاء الكونغرس في انتخابات “منتصف العهدة”، ما سيشكل اختبارا لسياسة ترامب الداخلية.

روسيا: انتخابات محسومة سلفا

في 18 مارس المقبل، يدلي 110 مليون مواطن روسي بأصواتهم في اقتراع تبدو نتيجته محسومة سلفا. وإن كان أكثر من عشرين مرشحا قد أعلنوا نيتهم منافسة فلاديمير بوتين، والذي كان رئيسا للبلاد من 1999 لغاية 2008 ليعود لسدة الحكم في 2012 لغاية اليوم.

يبدو أن الحاجز الرئيسي في وجه إعادة انتخاب الرئيس المنتهية ولايته قد رفع بعد أن رفضت اللجنة الانتخابية الروسية في 25 ديسمبر ترشح أبرز معارضيه أليكسي نافالني، وهو القرار الذي أيدته المحكمة الروسية العليا.

وقد دعا نافالني أنصاره إلى مقاطعة الانتخابات، إذ أن نسبة كبيرة من الامتناع قد تضعف شرعية النتائج.

ويرى المحللون أن الهدف الأساسي للكرملين هو تحفيز الناخبين على الاقتراع والحد من عمليات الغش لتفادي تحركات احتجاجية واسعة على غرار ما حصل في 2011-2012 إضافة إلى انتقادات الغرب والمعارضة.

وندد الاتحاد الأوروبي برفض ترشح نافالني معتبرا أن هذا القرار “يطرح شكوكا جدية حول التعددية السياسية في روسيا واحتمال إجراء انتخابات ديمقراطية”.

من جهته أكد الكرملين أن “عدم مشاركة أحد الراغبين في الترشح بحكم القانون، لا يمكن بأية حال أن يمس من شرعية الانتخابات”.

مصر: من ينافس السيسي؟

من سيقدم على منافسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في فبراير ومارس 2018؟

السيسي كان قد فاز بنسبة 96 بالمئة من الأصوات في انتخابات عام 2014، ولا يخفي نيته الترشح لولاية ثانية.

النظام المصري لا يسهل مهمة من أبدوا نية مواجهة الرئيس في الانتخابات القادمة.

أحمد شفيق؟ … حين أعلن رئيس الوزراء السابق في عهد حسني مبارك من الإمارات أنه سيترشح للرئاسة، تم ترحيله فورا إلى القاهرة … لينتهي به الأمر إلى الإعلان بأنه يريد التدقيق في أمر ترشحه!

خالد علي؟ … حكم بالسجن ثلاثة أشهر على المحامي الحقوقي البارز والمرشح الرئاسي المحتمل، بعدما نسب إليه توجيه إشارة بذيئة بيديه خلال الاحتفال بعد حصوله على حكم نهائي ببطلان اتفاقية لترسيم الحدود البحرية مع السعودية فيما يعتبر بمثابة انتصار قضائي على مروجو سعودية الجزيرتين وفي مقدمتهم النظام.

وقد يحرم خالد علي من حقه في الترشح للانتخابات الرئاسية في حال أيدت محكمة الاستئناف الحكم بحقه .. وكان المحامي قد صرح لوكالة رويترز في يونيو الماضي: “إذا كانت الانتخابات نزيهة، فبإمكان أي شخص أن يهزم الرئيس عبد الفتاح السيسي”.

فنزويلا: مادورو نحو الفوز مجددا

“في 2018 وبإرادة الرب والشعب سيعاد انتخاب أخينا نيكولاس مادورو رئيسا للجمهورية”.

إن كان نيكولاس مادورو الذي انتخب في 2013 لم يقدم رسميا ترشحه للانتخابات الرئاسية التي ستجري قبل نهاية 2018، فإن تصريح نائبه طارق العيسمي هذا لا تترك مجالا للشك في ذلك!

فبعد القمع الدامي للمظاهرات ضد الحكومة في مطلع 2017، يبدو معارضو من تصفه واشنطن بالـ”دكتاتور” منقسمون. فخصومه الرئيسيون المحتملون قد أقصوا من السباق: وضع زعيم حزب “الإرادة الشعبية” ليوبولدو لوبيز قيد الإقامة الجبرية، ومنع رئيس حزب “العدالة أولا” هنريكي كبريلاس من ممارسة وظيفة سياسية. المجلس الوطني التأسيسي الفنزويلي صادق من جهة أخرى في ديسمبر الماضي على مرسوم يحرم الأحزاب التي قاطعت الانتخابات البلدية في 10 ديسمبر من وضعهم القانوني!، ما قد يمنع أبرز الحركات السياسية من المشاركة في الاقتراع السياسي.

الولايات المتحدة: بداية انشقاق جدار دونالد ترامب

ستجري انتخابات الكونجرس الأمريكي في 6 نوفمبر 2018. وخلال الاقتراع، سيتم تجديد كل أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ. وتعتبر انتخابات الكونجرس الأمريكي أول اختبار انتخابي كبير لدونالد ترامب ولذلك تلقب بانتخابات “منتصف الولاية” وهي تجرى بعد عامين من انتخابه رئيسا لولاية مدتها أربع سنوات.

إن الفوز المفاجئ للمرشح الديمقراطي دوغ جونز في 12 ديسمبر في انتخابات مجلس الشيوخ الجزئية في ألاباما ليس بالمؤشر الإيجابي لترامب، فقد تشكل بوادر موجة احتجاج للديمقراطيين في انتخابات “منتصف الولاية” البرلمانية في نوفمبر المقبل وقد تفقد الجمهوريين السيطرة على أحد مجلسي الكونجرس.

لبنان: اقتراع حاسم على صعيد المنطقة

لم يجر لبنان اقتراعا برلمانيا منذ 2009 لغياب توافق على قانون انتخابي جديد. لذلك ستكون الانتخابات التشريعية في مايو 2018 غاية في الأهمية، وهي التي ستضع نظام تمثيل نسبي.

بعد أن أعلن رئيس الوزراء سعد الحريري من السعودية استقالته في 4 نوفمبر 2017 متهما حزب الله وإيران بتهديد أمن لبنان، ثم تراجع عن ذلك، لا شك أن هذه الانتخابات ستشكل حدثا حاسما على صعيد المنطقة.

الكاميرون: هل يترشح “أبو الهول” لولاية جديدة؟!

عن 84 عاما، الرئيس الكاميروني بول بيا هو ضمن كبار قادة دول العالم سنا. ويحكم بيا بلاده منذ 1982، فهل يترشح لولاية جديدة في العام 2018؟! يلقب بيا بـ”أبو الهول” بسبب الغموض المحيط به، وهو لم يعرب بعد عن نواياه بشأن الترشح.

تنحي روبرت موغابي “القسري” في زيمبابوي في سن 94، قد يدفع “بيا” للتفكير أكثر في الأمر. لكن حتى في حال لم يترشح بول بيا للرئاسة، فلا مجال لأن تخلفه شخصية خارجة عن اختيارات حزب “التجمع الديمقراطي للشعب الكاميروني”.

المجر: هل سيفلت البرلمان من قبضة أوربان؟!

تدير المجر منذ 2010 القبضة الحديدية لرئيس الوزراء فيكتور أوربان الذي ينتقده بانتظام شركائه الأوروبيون بسبب إجراءات إصلاحية اعتبرت مؤذية بدولة الحق وتوازن السلطات.

ويناهض أوربان بشدة استقبال اللاجئين في المجر، فقد صرح لصحيفة “ماغيار إيدوك” الموالية للحكومة بشأن الانتخابات التشريعية التي ستجري في أبريل 2018: “رهان كل الانتخابات هو أن تعرف ما إذا كان لدينا برلمان وحكومة تدافع عن مصالح الشعب المجري أو تخدم مصالح الأجانب”.

والمفارقة هي أن مواقف أوربان التي ما انفكت تزايد في كره الأجانب جعلت من حزب “جوبيك” المتطرف، والذي هدأ من حدة خطاباته، البديل الرئيسي.

العراق: هل يعود العراق إلى وضع ديمقراطي عادي؟

هل يعود العراق، بعد أن هزم عسكريا تنظيم “الدولة الإسلامية”، إلى وضع ديمقراطي عادي خلال الانتخابات التشريعية المقررة في 15 مايو 2018؟

هذه إرادة رئيس الوزراء حيدر العبادي المعلنة، والذي قد يعزز هذا الاقتراع مكانته.

وسيقاس خلال الانتخابات التشريعية مدى تأثير الحليف الإيراني. فقد أعلن هادي العامري وقيس الخزعلي، وهما من أبرز قياديي الحشد الشعبي، أنهما سيضعان رجالهما تحت إمرة العبادي. قرار القياديين قد يتيح لهما المشاركة في الانتخابات، وربما في إطار تحالف أوسع تدعمه إيران.

 

 

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا