وزير الخارجية يبحث العلاقات الثنائية مع مسؤولة المكتب السياسي للحزب الشيوعي

0

كتب: محمد أبوطالب

استقبل سامح شكري وزير الخارجية، اليوم الخميس، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني صان شولان.
وتناول اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في كافة المجالات، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وصرّح المستشار أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن وزير الخارجية استهل اللقاء بالترحيب بالمسئولة الصينية البارزة والإشادة بالتطور المستمر للعلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات، وصولاً إلى ارتقائها لمستوى «الشراكة الاستراتيجية الشاملة»، الأمر الذي عكسه مستوى التنسيق والتعاون وكثافة الزيارات المتبادلة على كافة المستويات بين الجانبين، مؤكدا أن مصر حكومةً وشعباً تنظر بثقة وتقدير بالغين للدور الصيني الحالي في دعم مسيرة الاستقرار والتنمية في مصر.
وأشار أبوزيد إلى أن الوزير شكري أكد حرص مصر على استمرار علاقاتها الاستراتيجية مع أصدقائها خاصة الصين، مع الحفاظ على سياسة خارجية متوازنة ومستدامة تُحقق المصالح المصرية وتتسق مع ثوابت ومبادئ الدولة المصرية، مثمنا مواقف الصين الواضحة والمرتكزة على المبادئ ودعم القضايا العربية في المحافل الدولية، ومنوها إلى أن الصين تعد شريكا تجاريا رئيسيا لمصر، حيث بلغ حجم التجارة بين البلدين خلال عام 2016 نحو 10.985 مليار دولار، مؤكدا تطلع مصر لزيادة صادراتها إلى الصين وزيادة الاستثمارات الصينية المباشرة في مصر، بما يتناسب مع مستوى العلاقات السياسية والتعاون القائم في مختلف المجالات، وهو الأمر الذي حفز الحكومة المصرية لتوقيع اتفاقية تبادل العملات لتمويل التجارة بين البلدين بالعملة المحلية.
وأردف المتحدث باسم الخارجية أن وزير الخارجية سامح شكري أوضح خبرات مصر المتميزة في مجال تطوير وتجديد الخطاب الديني ومكافحة الفكر المتطرف والإرهاب، وجهود الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية في هذا الصدد، مشيرا إلى حرص مصر على تعزيز التعاون الثنائي مع الصين في مختلف المجالات بما في ذلك التعاون البرلماني والثقافي والسياحي. كما تناول اللقاء عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك مثل الوضع في كل من سوريا واليمن وليبيا.
من جهتها، أعربت المسئولة الصينية عن تقدير بلادها للعلاقات الثنائية التاريخية مع مصر، واهتمام بلادها بدعم مصر خاصة في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين من خلال زيادة الاستثمارات الصينية في مصر وتعزيز التبادل التجاري، فضلا عن تطلع الصين للمزيد من التنسيق بين الجانبين في المحافل الدولية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق