نبيل سلطان يكتب : اين اشيائى ؟!

0

حاجة غريبة والله مجلس النواب دة من اعاجيب هذا الزمان بجد بجد مش بهزر المجلس دة أعجوبة حقيقى فى ٢٤ ساعة قدر يوافق على قوانين بعتها رئيس الجمهورية او الحكومة ناقش ودرس واحال للتشريعية ووافق فى ٢٤ ساعة .؟

يجنن والله أديه خفيفة قوى فى مصلحة الحكومة والرئاسة وتقيلة قوى فى مصلحة المواطن ..!!

ويحضرنى هنا مشهد لطيف من فيلم لا تراجع ولا استسلام

(القبضة الدامية)

حينما ظهر النينجا يطالب حزلقوم قائلا

اين أشيائي..

المواطن المصرى يسأل البرلمان اين أشيائي …

اين القوانين التى حلمنا أن تنهى معاناة المواطن اليومية اين القوانين التى تقضى على الفساد والرشوة والمحسوبية اين القوانين التى تنظم المسئوليات المتنازع عليها بين الوزارات وبين المحافظات وبين المدن وبين القرى ..

اين قوانين حماية الطفل؟

اين قوانين حماية المراءة ؟

اين قانون المحليات الاهم والأخطر على الإطلاق ؟؟؟؟

اين قانون التأمين الصحى ؟

اين قوانين تنظيم التعامل مع المزارعين؟

اين قانون الحيازه ؟

اين قانون الاستثمار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اين قانون الشهر العقارى ؟

الخ الخ الخ ….

بداء وضع القانون المصرى عام ١٨٠٥ حينما أراد محمد على والى مصر تفعيل دور الدولة فى الحكم بين الناس وتنظيم تعامل الدولة مع المواطنين والعكس بالعكس وتأثر محمد على بالقانون الفرنسى واعجب بة وفيما بعد كان للقانون الفرنسى النصيب الأكبر فى الاقتباس التشريعى فى مصر ..

كل القوانين المصرية تقريبا معدلة من القوانين التى وضعت من عام ١٨٠٥ وما بعدها وحتى عام ١٩٥٤ وبعدها توقفت حركة تعديلات القوانين التى تخدم المواطن الا ما رحم ربى وأصبحت البرلمانات المتعاقبة تتفنن فى تشريعات تخدم الحكام فقط وتضمن بقائهم وسيطرتهم على زمام الأمور في البلاد ….!!

وهنا فى عامنا هذا ٢٠١٧ وبعد ثورتين و٣ حكام ودستوران من بعد مبارك لا يزال مجلس النواب ماض فى هذا العمل العجيب الغريب والاغرب انة يقوم بة بضعف شديد وبطريقة غير محترفة مثل البرلمانات التى سبقته وهنا اتوقف لسؤال البرلمان .

اين أشيائي .

المواطن يحتاج إلى الكثير من القوانين التى تخفف علية أعباء الحياه الخانقة ….

التوقيع

مواطن

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق