عربي ودولي

مسئول: السلطة الفلسطينية لم تقطع اتصالاتها مع أمريكا

كتبت – دنيا على

كشف مسئول فلسطيني، أن السلطة الفلسطينية لم تقطع اتصالاتها مع واشنطن، وأنها وجهت دعوة إلى القنصل الأمريكي في القدس لحضور الجلسة الافتتاحية للمجلس المركزي المقررة غدًا الأحد في رام الله.

وأوضح المسئول، في تصريحات لصحيفة الحياة اللندنية الصادرة اليوم السبت، أن السلطة الفلسطينية قطعت اتصالاتها مع الفريق المختص بالعملية السياسية، والذي يضم كلًا من المستشار الخاص للرئيس الأمريكي جاريد كوشنير، والمبعوث الخاص لعملية السلام جيسون غرينبلات، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، وأنها أوقفت أي اتصال مع أي مسئول في شأن العملية السياسية، لكنها تحافظ على العلاقات الثنائية الرسمية.

وأفاد المسئول، الذي لم يتم تسميته، بأن “الاتصالات على المستوى الثنائي لم ولن تتوقف، ويشمل ذلك القنوات الرسمية والتعاون الأمني، لكن الاتصالات في شأن العملية السياسية توقفت في شكل كامل”، مشيرًا إلى أن “السلطة وجهت دعوات إلى السفراء والقناصل كافة في القدس ورام الله، ومن ضمنهم القنصل الأمريكي العام”.

وأضاف “لكن المؤكد أن القنصل الأمريكي لن يسمع شيئًا يسره في اجتماع المركزي”.

وعقب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الشهر الماضي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، أعلنت السلطة الفلسطينية قطع الاتصالات المتعلقة بعملية السلام مع المسئولين الأمريكيين ورفضت استقبال نائب الرئيس مايك بنس عقب إعلان ترامب.