أخبار محافظات

محافظ الدقهلية ونائب وزير الزراعة يفتتحان معرض “أجرو دلتا” للثروة الحيوانية والداجنة والسمكية

كتبت ـ آية عبده

افتتح الدكتور احمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، اليوم الخميس، يرافقه الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة، معرض أجرو دلتا للثروة الحيوانية والداجنة والسمكية بالصالة المغطاة باستاد المنصورة وبمشاركة 28 شركة من الشركات العاملة في مجال إنتاج مستلزمات الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، والتي تشمل الأدوية والأعلاف ومعدات مصانع الأعلاف والذي سيستمر لمدة يومي 7 ، 8 ديسمبر الجاري.
وتفقد محافظ الدقهلية، ونائب وزير الزراعة، أروقة المعرض واستمع إلى شروح مفصلة من مسئولي كافة الشركات المشاركة في المعرض عن أنشطة الشركات ومجال إنتاجها وعمليات التسويق والتعامل مع الجمهور المستهدف بهدف تلبية احتياجاتهم الضرورية من المنتجات والأهداف التي يسعى المعرض لتحقيقها، مشيداً بالمعروض من نماذج إنتاج الشركات وبيانات المنتجات بها في كافة مجالات قطاع الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية.
وقرر المحافظ، إقامة المعرض سنويا في مدينة المنصورة نظرا لما تتمتع به محافظة الدقهلية من ثروة حيوانية وسمكية وداجنة مشيرا إلى أن الدقهلية تحتل المركز الثاني في إنتاج الدواجن، مشيراً بأنه سيتم التنسيق من خلال مديرية الزراعة والطب البيطري لتعظيم الاستفادة من الشركات المشاركة بالمعرض إضافة إلى جذب مستثمرين جدد بهدف التيسير على المربين في مجال الثروة الحيوانية والداجنة وتنفيذ الصناعات القائمة على الثروة السمكية.
وأشار الشعراوي، إلى التطوير الذي يتم تنفيذه في بحيرة المنزلة بهدف إقامة صناعات تعتمد على الثروة السمكية وإنتاج مستلزمات الصيد ومنع الصيد الجائر وجعلها منطقة اقتصادية لصناعات تقوم على الثروة السمكية.
وأوضح محافظ الدقهلية، أن المعرض في منطقة الدلتا وبمدينة المنصورة يخدم المحافظات المجاورة ويسهل للمربين والمستثمرين في مجال الثروة الحيوانية والداجنة الوصول إلى مصانع الأعلاف والأدوية البيطرية والحصول على المنتج بأسعار مناسبة.
وأكدت محرز، أن هناك خطة للدولة تعتزم فيها الاكتفاء الذاتي من الأسماك والدواجن، مشيرة إلى أن هذا المعرض بداية متميزة لأنه يجمع منطقة الدلتا بأكملها وأضافت أن إقامته داخل محافظة الدقهلية نظرا لكثافتها السكانية ولوجود اكبر استثمار بها للثروة الحيوانية والداجنة وبها اكبر عدد من مصانع الأعلاف.
وأشارت نائب وزير الزراعة، أن هناك تنوع في مستوى الإمكانات للشركات العارضة مما يحدث تنافس بين المنتجين والذي يكون في صالح المستهلكين، مؤكدة أن المنافسة تؤدى إلى زيادة الإنتاج المحلى والحد من الاستيراد مشيرة إلى أن تنمية الثروة الحيوانية الداجنة والسمكية تصب في النهاية لصالح الاقتصاد وزيادة الدخل القومي.
وأوضحت دينا أبو المجد، منسقة المعرض، بأنه سيتم تنفيذ عدد من الندوات في كيفية الوقاية من أمراض الحيوانات كالحمى القلاعية والسموم الفطرية يحاضر فيها أساتذة ومتخصصين من الطب البيطري حرصا على الثروة الحيوانية.
وفي نهاية الإفتتاح أهدي عدد من أصحاب الشركات العارضة دروع تلك الشركات لمحافظ الدقهلية ونائب وزير الزراعة تعبيراً عن الشكر والتقدير للإهتمام بهذا المعرض بمنطقة الدلتا واستضافة مدينة المنصورة له.