كوريا الجنوبيه:«الجارة الشمالية لم تظهر أي نية لنزع النووي»

0

أعرب وفد المبعوثين الخاصين للرئيس (مون جيه إن) الذي يقوم بزيارة إلى بيونج يانج بكوريا الشمالية اليوم الاثنين، عن أمله في المزيد من استكشاف نوايا كوريا الشمالية لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، بعد أن أعرب الجانبان عن رغبتهما في الاتصال مع بعضهما البعض خلال دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية الأخيرة بيونج تشانج وفقًا لما ذكرته وزيرة الخارجية كانج كيونج هوا.

واضافت كانج في كلمتها أمام مؤتمر الصحفيين العالمي لعام 2018 في سيئول، إنه على الرغم من عدم وجود اتصالات مباشرة بين وفود الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على هامش الألعاب الأوليمبية، فإننا تمكنا من تأكيد استعداد الجانبين للتواصل المباشر.

وقالت: نأمل الآن من خلال زيارة وفد المبعوثين الخاصين لبيونج يانج مواصلة استكشاف نوايا كوريا الشمالية للحوار.

وتوجه الوفد الذي يرأسه مستشار الأمن الوطني جونج وي يونج، إلى كوريا الشمالية بعد ظهر اليوم لإجراء محادثات مع المسئولين الشماليين بمن فيهم الزعيم كيم جونج أون لمدة يومين، ويتوقع أن يبحث خلالها سبل تمكين المحادثات بين بيونج يانج وواشنطن.

وقالت كانج، إنه بدون التقدم في نزع الأسلحة النووية في كوريا الشمالية، لا يمكن إجراء حوار بين الكوريتين.

وقالت: إننا ندرك جيدًا أن الحوار بين الكوريتين وتحسين العلاقات بينهما، ولا يمكن أن يستمرا في ظل عدم تحقيق تقدم في الجهود الرامية إلى حل القضية النووية الكورية الشمالية سلميًا، وتابعت: إن هذا التقدم يتطلب “محادثات مباشرة” بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

واضافت الوزيرة، إن الحوار بين الكوريتين والحوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة يجب أن يتقدما بطريقة متوازية، وأشادت بمشاركة كوريا الشمالية في الأوليمبياد، موضحة أنها “استجابة إيجابية”، مؤكدة أن أي “تجربة نووية أخرى أو إطلاق صواريخ من جانب الشمال” ستضعف حتمًا أجواء الحوار، كما حذرت من أن العقوبات والضغط على كوريا الشمالية ستبقى قائمة طالما أنها لا تتخذ إجراءات جوهرية لنزع الأسلحة النووية.

واضافت إن كوريا الشمالية حتى الآن لم تبد أي رغبة في الدخول بمحادثات نزع الأسلحة النووية مع الولايات المتحدة، لكنها تدرك أنه مع العقوبات الرئيسية المفروضة عليها لا يمكنها ضمان مصالحها الرئيسية دون التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة، مطالبة الشمال باغتنام هذه الفرصة للدخول في حوار صادق.

صفاء مبروك

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق