فؤاد سراج الدين يكتب: الأوقاف والعدالة الاجتماعية

0

ما هو الدور الحقيقي لوزارة الأوقاف؟… علي قدر فهمنا ان الوقف يكون من انسان يفعل الخير سواء كان مسلم او قبطي او يهودي او حتي كافر فيقوم بوقف املاكه او جزء منها للصرف علي الفقراء من علاج او غذاء او جواز او مساعده للسكن او سداد دين الغارمين …الخ من اعمال الخير، وهنا يكمن الفرق الكبير بين الدين والاخلاق وهذا مجال اخر لنا فيه حديث…

والي جانب ماسبق من مهام وزارة الأوقاف الاشراف ورعاية ومراقبة دور العباده وتعيين وصرف رواتب العاملين بها وصيانة مبانيها وما نراه ان الاوقاف ينحصر اهتمامها بالمساجد فقط واول شيء هذا العام ان وزارة الاوقاف قررت هذا العام تخصيص 40 مليون جنيه لصرف مواد غذائيه للفقراء قبل بداية شهر الصوم رمضان…

هذا جميل وننظر له بانه من واجبات الوزاره وتاخرت فيه ممكن عشرات السنين ان لم يكن اكثر وان كان قد بدا منه شو اعلامي في نظر الكثيرين وبعيدا عن تجدبد الخطاب الديني قد نسميه تجديد مسار طرق الانفاق الصحيحه لتلك الوزاره واكيد هذا لن يغير شيئا من شراسة الارهاب ودمويته ولكن يبقي ان نؤكد علي ضروة ان تقوم وزارة الاوقاف بباقي المهام التي انشئت من اجلها وهي النظر بعين الاعتبار لاحتياجات الفقراء من مستشفيات وادويه وباقي ماذكرناه من اهتمام بمساعدة الفقراء واستطيع ان اقول ان الاوقاف بها وقف لديانات اخري كالمسيحيه…

ليس من الضروري ان ترتبط بأصحاب العمامه ولهم كل الاحترام بإدارة توزيع الغذاء الجديده من نوعها هذا العام لابد ان يتبعها باقي المساعدات من بناء مستشفيات وتوفير ادويه وحملات مستمره بل وخلق فرص عمل للفقراء من خلال المشروعات الخيريه فهي ان اقامت مستشفي او مصنع ملابس او مصنع ادويه اوبناء سكنات شعبيه او مفارخ او اي منشاه ولو محدوده فهي توفر فرص عمل ويخصص الانتاج للمحتاجين او باسعار رمزيه…

نعلم جيدا ان ميزانية وزارة الاوقاف كبيره وتستطيع عمل الكثير للفقراء المحتاجين وتلك هى مهامها التي باتت وزاره من اجلها .. طبعا هذا الكلام لن يروق لكثير من مشايخ الأوقاف وعلى راسهم الوزير مختار جمعه لتصميمهم علي ربط الاوقاف باختلاف مواردها بالمشيخه ونحن اذ نذكر فقط ولانملك السيطره والتنفيذ ولكننا نخدش السماء باظافرنا لنطالب بتحقيق العداله الاجتماعية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق