منوعات

“سيد شباب أهل الجنة”.. تعرف على مكانة الحسين لدى معاصريه

كتبت – دنيا على

تستعد مختلف الطرق والمذاهب، للاحتفال بمولد الحسين بن علي بن أبي طالب، والانطلاق في مسيرات إلى مسجد الحسين من أجل الاحتفال هناك.

ويلقب الحسين بـ”سيد شباب أهل الجنة”، وهو خامس أصحاب الكساء، وكنيته أبو عبد الله، والإمام الثالث لدى الشيعة.

ولم يفكر الكثيرون بمكانة الحسين لدى معاصريه، وتقدم “البوابة لايت” أبرز ما قيل عن مكانته:

1- قال رسول الله: ” إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا. “.
2- قال عمر بن الخطاب للحسين: ” فإنّما أنبت ما ترى في رؤوسنا الله ثم أنتم “.
3- قال عثمان بن عفان في الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر: ” فطموا العلم فطمًا وحازوا الخير والحكمة “.
4- قول أبو هريرة: “دخل الحسين بن عليّ وهو معتم، فظننت أنّ النبيّ قد بعث ” وكان في جنازة فأعيا، وقعد في الطريق، فجعل أبو هريرة ينفض التراب عن قدميه بطرف ثوبه، فقال له: ” يا أبا هريرة وأنت تفعل هذا! “، فقال له: ” دعني، فوالله لو يعلم الناس منك ما أعلم لحملوك على رقابهم “.
5- أخذ عبد الله بن عباس بركاب الحسن والحسين، فعوتب في ذلك، وقيل له: ” أنت أسنّ منهما! ” فقال: ” إنّ هذين ابنا رسول الله، أفليس من سعادتي أن آخذ بركابهما؟ “وقال له معاوية بعد استشهاد الحسن: ” يا ابن عباس أصبحت سيّد قومك “، فقال: ” أمّا ما أبقى الله أبا عبد الله الحسين فلا “.
6- قال أنس بن مالك: أتي عبيد الله بن زياد برأس الحسين، فجعل في طشت فجعل ينكت، وقال في حسنه شيئا، فقال أنس: ” كان أشبههم برسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان مخضوبا بالوسمة “.