سحر الغرياني تكتب: عذراً قانون الطوارئ

0

عذراً، فأنت لا تعلم مع من ستتعامل، هل ستتعامل مع من يكتب رأي، أم ستتعامل مع من يعترض على التنازل عن الأرض، أم ستتعامل مع من ينتقد قانون أو شخصيه، أم ستتعامل معنا كما قال مذيع رخيص ممن يثيروا الفتنه بأن نرجع إلى عصر قد اعتقدنا أنه ولى، أم ستتعامل مع قانون بدستور لم يُفعل، أم ستتعامل مع سلطة تريد أن تسيطر، أم ستكون لتصفية حسابات؟!!!

أيها القانون الطارئ، أنت يجب أن تعرف عدوك، فهو مُغيب وليس له رأي ولا رؤية، هو مُغيب ولا يعلم بك ولا بغيرك، لأنه مُلقن بكلمات وعبارات وتفسيرات ملتوية تحت ادعاءات كاذبة بدخول الجنة، هؤلاء الناس لا يهمهم قانون ولا يعرفون حدود، ولم ولن تقف أمامهم أيها القانون، إلا إذا أخذت برأي ومساعدة وتكاتف كل القوى السياسية والمدنية، وسماع الرأي والرأي الآخر، وأن تسمح بمشاركة فى القرارات، وأن تعرف أن تماسك الدولة هى بالمشاركة الحقيقية والفعالة من كل الانتماءات، ولتعرف أن من ينشر ويساعد الإرهاب، هو فرض قرار دون مراجعة ودون معاونة أو مشاورة، وفي ظل اتهامات بالتخوين دون أي دليل لمجرد اختلاف الرأي.

عذراً قانون الطوارئ، فلم نسعد بك من قبل، لأن زياراتك السابقة لم تكن بشرف، بل كنت زائر ليل كخفافيش الظلام، وكنت لا تفرق بين شريف ومُدان، أتمنى أن تعاملنا بشرف حتى نستطيع مساندتك فى محاربة الإرهاب، ولا لترهبنا وتكبلنا بسلاسل فرض الرأي والسيطرة، نحن ندين الإرهاب، ونريد أن نحاربه بكل قوة، وهذا لن يتحقق إلا إذا تكاتفنا كلنا يد بيد، فدعنا نرحب بك قانون بشرف يحترمنا فنحترمه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق