رئيس الحكومة يفتتح اليوم مؤتمر العمل العربي بمشاركة 21 وزير عمل عربي

0

 

كتب/ عبد العزيز الشناوي

من المقرر أن يفتتح  المهندس شريف إسماعيل – رئيس الحكومة، اليوم الأحد، أعمال الدورة 44 لمؤتمر العمل العربي، التي تحتضنها مصر، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة وزراء العمل وممثلين من منظمات أصحاب الأعمال والمنظمات النقابية في 21 دولة عضو في منظمة العمل العربية. وبمشاركة ممثلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وعدد من المنظمات والاتحادات العربية والإقليمية والدولية بصفة مراقب، ولفيف من الشخصيات العربية والعالمية الفاعلة فى مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

في هذا السياق، صرح السيد محمد سعفان، وزير القوى العاملة، أنه عقب الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، سوف تجتمع الفرق الثلاثة “حكومات وأصحاب أعمال وعمال”، لتشكيل هيئة مكتب لكل فريق يتكون من رئيس ونائب رئيس ومقرر، فضلا عن ترشيح نائب لرئيس المؤتمر عن كل فريق، وتسمية مرشحي كل فريق لعضوية اللجان التنظيمية، والعضوية، والصياغة، والمالية.

وأضاف سعفان إن الدورة ستبحث عددا من الموضوعات المهمة يأتي على رأسها تقرير المدير العام لمكتب العمل العربي فايز المطيري، وعنوانه “التدريب المهني ركيزة أساسية لاستراتيجيات التنمية المستدامة 2030 في الوطن العربي، لإعادة الأمل في تنمية قدرات الموارد البشرية من خلال التركيز على التدريب الجيد والتسلح بالمهارات والكفاءة اللازمة التي تؤهل للدخول لأسواق العمل العربية.

وأكد الوزير أن المؤتمر الذي يستمر حتى 16 إبريل الجاري، سيبحث بندين فنيين، الأول: “حول ريادة الأعمال ودورها في التنمية والنهوض بالتشغيل ” الذي يعد من موضوعات الساعة المرتبطة بريادة الأعمال وترسيخ قيمة ثقافة العمل وتدعيم روح الابتكار والتجديد لدي الشباب العربي.

ويشمل البند الثاني تعزيز دور المرأة العربية في تنفيذ برامج التنمية المستدامة ، الذي يستهدف الاستثمار في قدرات المرأة واعطائها فرصا متساوية في العمل لتمكينها من الإسهام في برامج النمو الاقتصادي ذات العلاقة ببرامج التنمية المستدامة.

وأشار إلي أن المؤتمر سيستعرض عددا من البنود التي تقدم تقريرا واضحا عن التقدم المحرز في العقد العربي للتشغيل واللجان النظامية للمنظمة المعنية بالحريات النقابية والخبراء القانونيين وشئون عمل المرأة العربية.

ومن المنتظر أن تشهد الجلسة الافتتاحية إطلاق الإصدار الالكتروني الأولي للشبكة العربية لمعلومات أسواق العمل لاعتماده من قبل الدول العربية الأعضاء، بهدف تطوير آليات نقل وتبادل البيانات والاحصاءات والمعلومات بين الدول.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق