داليا بدوى تكتب : شراكة حياة

2

خلف جدار زجاجى تجلس تتأمل البحر و تلاطم أمواجه ..يحيطها أضواء خافتة الإضاءه..تفوح رائحة التوابل تملأ المكان .. رائحة البن المتصاعد من فنجان قهوتها يمتزج ورائحة عطرها البارسى الأنيق .. ذكريات تتدافع و تتلاطم كأمواج البحر فى عقلها ، قرارها بفض شراكتها فى الحياة لم تندم عليه و إنما أكدت لها الأيام أنها احسنت و أنطلقت بفلسفة جديدة فى الحياة ..لكل إمرأة تشارك حياة :
لا تعيشى قلقة تبحثين كيف ترضين من لا يشبهون روحك وأفكارك ، فمن أجمل الاشياء في الحياة أن تجدى أناساً تعجبينهم كما أنت .. بروحك وإحساسك وعفوية كلماتك واختياراتك .
لا ترهقى نفسك لتكونى كما يريد غيرك ، كونى كما انت وستجدين من يشاركك حياتك..فقط إجتهدى ولا تتنازلى عن حرية فكرك .المهم أن تكون قيمك ومبادئك هي معيار اقوالك وأفعالك .
لا تصارعى من أجل أن تنالى استحسان أحدهم أو ورضاه. فقد خلقنا شعوب و قبائل مختلفين لنتعارف لا لنتقاتل و كل يفرض شخصيته أو رأيه على الأخر و هنا لا فضل لرجل على إمرأة ..عفواً معشر الرجال ، الكل هنا سواء فأنتم قوامون بإنفاق و بفضل الله بعضكم على بعض ، لكن لا كمال و لا إكتمال.
البعض فى الشراكة يحاول هدم مشاعرك و يشاركك بأنانية .. وهذا يا عزيزتى لا يصلح للشراكة فأصل الشراكة التعاون و العطاء .
لا تخافى من شبح الإنفصال و لا تنصتى لمن سيدعونك للإحتمال ..فالحياة قصيرة و لا تستحق العناء على سبيل العناء .
إذا شعرت يوماً أنك مهملة و أنك خارج إطار صور الحياة مع شريكك ..إعلمى و فقط أنه جعل نوع شراكتة معك محدودة وأنه لم يأمن جانبك ولن يمنحك إلا جزء من قلبه ..جزء من مشاعره..جزء من الحياة إلى جواره و إن جاز لك الإكتمال ففى إطارك وحدك على أن تعلق كل لوحة لكما على جدارمنفصل ، فلكل منكم حياة وهنا يبقى لك وحدك الإختيار ..سيلزمك قدر من التواضع و تقبلك أن تكونى جزء من حياة شريكك لا كل الحياة .
من تتطلب منك شراكته فى الحياة أن تفكرى بماذا وكيف ومتي تقولين ليس بالشريك الجيد ، فالجيد هو من يفهم طيب نواياكى و يحسن الظن فيكى دون عناء ..التبرير معه يكون سهل و الحجة معه لا تحتاج إلى برهان .
أما الشراكة بالتضامن ..و التى تكون فيها الطرفين معاً فى السراء و الضراء …فى الخير و الشر ، فى الصحة و المرض تلك الشراكة التى لا تتأثر بالعوامل الخارجية و لا تقلبها الأيام ، هذا النوع من الشراكة هو الأرقى على الإطلاق ..تجتمع فيه المشاعر و تتوحد الأرواح ..هنا و فقط لا يفرق مثل هذه الشراكة إلا أقسى أنواع الفراق..الموت و فقط بلا أى إختيار .
تخيرى شراكتك فالشراكة الجيدة ستمدك بالسعادة و راحة البال ،ستشعرك بأنك إمرأة بلا حدود بلا قيود..ستحرر روحك ، والعلاقة السيئة ستحاسبى فيها على سوء إختيارتك و ستتحملى داخلها الكثير من الألم و المعاناة .
#داليا_بدوى

  1. Mohamed Zakria يقول

    تخيرى شراكتك فالشراكة الجيدة ستمدك بالسعادة و راحة البال ،ستشعرك بأنك إمرأة بلا حدود بلا قيود..ستحرر روحك،،،
    (اكثر من رائع استاذة ……..

    1. داليا بدوي يقول

      دمت بالف خير.. ودام كلمك الطيب

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق