تعرف على 20 تصريحا لولي عهد السعودية خلال زيارته التاريخية لمصر

0

الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع لمصر يقوم بزياره تاريخيه والتي اختتمت، أمس الثلاثاء، واستغرقت ثلاثة أيام رافقها خلالها عدد من الوزراء وكبار المسئولين السعوديين.

وانطلقت مرحلة جديدة من التعاون الوثيق بين مصر والسعودية لمواجهة التحديات المشتركة في منطقة الشرق الأوسط، والدخول في مشروعات استثمارية ضخمة تبشر بمستقبل واعد للبلدين، كما أجرى لقاء مع أكثر من عشرين من رؤساء تحرير الصحف المصرية وتتطرق إلى الكثير من الأمور.

ونرصد أبرز 20 تصريحًا لولي عهد السعودية خلال الزيارة ولقاء رؤساء التحرير:

1- حريص على القيام بزيارتي الخارجية الأولى منذ تولي ولاية العهد إلى مصر في ضوء عمق وقوة العلاقات الوثيقة التي تربط مصر والسعودية وما يجمعهما من تاريخ مشترك ومصير واحد.

2 – نتطلع لأن تُضيف هذه الزيارة زخمًا إلى العلاقات الإستراتيجية التي تجمع بين البلدين الشقيقين على المستويين الرسمي والشعبي، وأن تدعم أواصر التعاون الثنائي في جميع المجالات بما يساهم في تعزيز وحدة الصف والعمل العربي والإسلامي المشترك في مواجهة مختلف المخاطر التي تتعرض لها الأمة في الوقت الراهن.

3 – علاقتنا مع مصر إستراتيجية وفي أفضل أحوالها “مجازًا حتى لو أراد رئيس مصر أو ملك السعودية تخريبها فلن يستطيعا”.

4 – العالم العربي وضعه ممتاز، بينما توجد مشكلات في 5 دول فهناك 80% من الدول العربية مستقرة وتعمل وتنطلق من مصر للسعودية للمغرب وأن العالم العربي قوي، ويجب أن نركز في رفع معنويات المواطنين وهمتهم.

5 – السعودية تخوض معركة واسعة ضد التطرف والمتطرفين خاصة في المؤسسة التعليمية.

6 – تم فصل عشرات القضاة المتورطين في جرائم الفساد والتحقيق مع آخرين وبعضهم ينتمي للإخوان.

7 – ما يحدث في مصر من مشروعات قومية معجزة.

8 – كنت فاقد الأمل في الاقتصاد المصري قبل سنوات، لكن أرى الآن جهدا وسرعة إنجاز ومقاومة للفساد.

9 – الرئيس السيسي فك كل الصواميل ويعيد بناء مصر.

10 – الرئيس السيسي، أطلق الهمة الفرعونية في شرايين الشعب المصري، وأوجد حالة عمل كبيرة، مما انعكس إيجابيًا على معدل النمو.

11- كنت أدعو الله ألا تنهار مصر وما رأيته اليوم أكد لي أن الله استجاب لدعائي فعندما تنهض مصر تستطيع المنطقة بأكملها أن تنهض.

12 – مشروع “نيوم” من المقرر أن يجذب الملايين من السائحين، وسيكون الانتقال بين ضفتي المشروع بين الجانبين المصري والسعودي.

13 – هذا المشروع سيحقق دفعة جديدة للشواطئ المصرية في خليج العقبة.

14 – هناك عقدة نقص وعقدة نفسية قطرية حركت الشيخ حمد تجاه السعودية والدول الكبيرة في المنطقة.

15 – حمد بدأ يشتري كل من يريد أن يبيع نفسه.

16 – الإخوان نظروا إليه بشكل إستراتيجي وتعاملوا مع قطر باعتبارها “خزنة فلوس” وسيطروا على كل المناصب الحساسة هناك، وأصبحوا يتحكمون في المعلومات التي تصل إلى المحاكم.

17 – معظم المسئولين الأمريكيين غير مهتمين بقطر، ولكن ربما هناك شخصا واحدا متعاطف معهم.

18 -رعاية ودعم أعمال الترميم بالجامع الأزهر ومشيخة الأزهر ومدينة البعوث الجديدة والقديمة شيء بسيط، متعهدا باستكمال الدعم والرعاية لتطوير الجامع الأزهر وباقي مشروعات المشيخة.

19 – روسيا تبحث عن مصالحها بالمنطقة، مشيرًا إلى أن مصالحها الآن مع السعودية تتجاوز الـ80 مليار دولار تدخل خزائنها سنويا ولمدة 10 سنوات من النفط وحده، بالإضافة إلى الاستثمارات والعلاقات الاقتصادية الكبيرة إذا أضفنا لذلك مصالح روسيا مع مصر والإمارات وبقية المجموعة العربية سنعرف أن مصالح روسيا معنا وليست مع إيران.

20 – السعودية ومصر متفقتان على ضرورة إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف، معتبرا أن الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 هي من الثوابت السعودية والمصرية، لكنه لم يرد الخوض في تفاصيل ما يتردد عن صفقة القرن.

 

دنيا على

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق