تحقيقات وتقارير عربي ودولي

تصعيد متبادل في الأزمة الكاتالونية .. برلمان الإقليم يعلن الاستقلال عن إسبانيا من طرف واحد .. ومجلس الشيوخ الإسباني يلغي الحكم الذاتي للإقليم

كتب – عبد العزيز الشناوي

أعلن اليوم الجمعة، برلمان كتالونيا الانفصال عن إسبانيا من طرف واحد، عقب تصويت سري، فيما دعت الأحزاب في الإقليم إلى الاحتشاد بكثافة بمحيط البرلمان تحسبا لتنفيذ إسبانيا قرار تعليق الحكم الذاتي.

ويطلب القرار الذي تبناه البرلمان، في حيثياته من حكومة كاتالونيا التفاوض حول الاعتراف بها في الخارج فيما لم تعلن أي دولة دعمها للانفصاليين.

وقالت رئيسة البرلمان إن البرلمان المؤلف من 135 عضوا: “وافق البرلمان على إعلان الاستقلال بتأييد 70 صوتا مقابل اعتراض عشرة وامتناع اثنين عن التصويت”.

وصوت 72 نائبا في برلمان كتالونيا لصالح الانفصال فيما عارضه 2، وامتنع 2 آخرين عن التصويت، فيما قاطع جلسة التصويت معارضو الانفصال.

ومباشرة بعد إعلان خبر الاستقلال التاريخي بالنسبة للكاتالونيين احتفل عشرات الآلاف من أنصار الانفصال في برشلونة تجمعوا خارج الحديقة المجاورة لمقر البرلمان كاتالونيا.

وعلا تصفيق هؤلاء وهتفوا “استقلال” باللغة الكاتالونية بعد قرار البرلمان ثم أدوا بحماسة نشيد كاتالونيا رافعين قبضاتهم.

احتفالات شعبية في برشلونة بعد إعلان الاستقلال عن إسبانيا

ويعد التصويت بمثابة تصعيد آخر في الأزمة مع الحكومة الإسبانية في مدريد، حيث جاء التحرك بالتزامن مع موافقة مجلس الشيوخ في مدريد على اقتراح للحكومة بفرض الحكم المباشر على الإقليم وتجريده من صلاحيات الحكم الذاتي، عبر تعديل المادة 155 من الدستور.

وكان رئيس الوزراء الإسباني، قد أعلن أن حكم القانون سيعود إلى إقليم كتالونيا، في وقت فعل فيه مجلس الشيوخ الإسباني المادة 155 من الدستور، والتي ستسمح للحكومة المركزية بتولي إدارة الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي، مما يعني إلغاء الحكم الذاتي.

وقال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي في خطاب بمجلس الشيوخ اليوم الجمعة: “يجب اتخاذ إجراءات استثنائية عندما لا يكون هناك علاج آخر”.

وأضاف، “في رأيي لا يوجد بديل.. الشيء الوحيد الذي يمكن عمله ويجب عمله هو قبول القانون والامتثال له”.

وأشار راخوي إلى أن “القيادة في كتالونيا تتجاهل القانون وتهزأ بالديمقراطية”، مشددا على أن الحكومة الإسبانية والشعب يواجهان “تحديا غير مسبوق في التاريخ الحديث للبلاد”.

وكان رئيس كتالونيا كارلس بودغمونت، استبعد الخميس، إجراء انتخابات مبكرة، وقال: إن “مسألة إصدار تفويض للانفصال عن إسبانيا باتت في يد برلمان الإقليم الآن بعد استفتاء الاستقلال الذي أجري في الأول من أكتوبر الجاري”.

واعتبرت إسبانيا الاستفتاء، الذي شارك فيه 43 في المئة من الناخبين “غير قانوني”، وقضت المحكمة الدستورية في مدريد بأن الاستفتاء غير قانوني.

المصدر: وكالات