بحضور ممثلي القوى الوطنية .. التحالف الاشتراكى ينظم يوما من أجل القدس

كتبت – منه جمال

استضاف حزب التحالف الشعبي الاشتراكي مساء الاثنين، لقاء القوى الوطنية وممثلي التيار الديمقراطي، حول القدس، وذلك في مقر الحزب بالاسكندرية.

قال معتز الشناوي، أمين الإعلام المركزي لحزب التحالف، ان الحزب يستضيف ممثلي تحالف التيار الديمقراطي ورموز القوى الوطنية بحضور السفير معصوم مرزوق القيادي بالتيار الديمقراطى، ومدحت الزاهد رئيس حزب التحالف الاشتراكى والقيادي بالتيار، وعبد الرحمن الجوهري منسق عام حركة كفاية، والعديد من القيادات، في يوم التضامن مع القدس ورفض قرار الرئيس الأمريكي ترامب بنقل عاصمة بلاده للقدس واعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأعلن الحضور رفضهم للقرار الامريكي، متمسكين بالقدس الموحدة عاصمة ابدية للدولة الفلسطينية على كامل التراب الفلسطيني المحتل، مؤكدين أنه لا وجود لأية دولة أخرى على أرض فلسطين.

وفي كلمته خلال اللقاء، قال مدحت الزاهد، رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، أن الحزب يمتلك رؤية واضحة وثابتة حول فلسطين، وهى أنها دولة واحدة فلسطينية مدنية علمانية على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدا أن المسار القانوني والسياسي هام جدا في مسارات العمل الوطني والشعبي، مثلما فعلنا في قضية تيران وصنافير، ومشيدا بتحركات الشباب والتي كان لها دور اساسي في القضية.

وأعرب السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، والقيادي بالتيار الديمقراطي، عن استيائه من موقف الحكومات العربية المتخاذل من القضية الفلسطينية، مؤكدا أن النصر في يد الشعوب ولا أمل في الحكام المنبطحين.

وعن التظاهر وإخطار الداخلية بمظاهرة التيار يوم الأحد الماضي، قال مرزوق، “… ونحن نقدم اخطار بوقفة احتجاج على قرار ترامب لنقل السفاره للداخليه، لم نكن نتوهم ان يتم الموافقه عليه ولكنه كان تسجيل موقف سياسى ضد الحكومة لكشفهم أنهم لا يلتزمون بالقانون الذي وضعوه، وسنستكمل الإجراءات القانونية حيال ذلك”.

وقال المناضل الكبير عبد الرحمن الجوهرى، المحامي والمنسق العام لحركة كفاية، أن القضيه الفلسطينيه هي قضيه الحق العربي الفلسطيني وان أصل الموضوع كان موجها لكسر المنطقه العربيه عبر اقامه الكيان الصهيوني على أرض فلسطين، مشددا على “أن قضيه فلسطين هي قضية أمن قومي مصري، ورغم ذلك لم تتحرك مصر الرسمية لنصرة القضية الفلسطينية بل ساهمت في هزيمتها عبر اتفاقية العار مع الاحتلال الصهيوني”.

وأكد الجوهري على حق الشعب في التعبير عن رأيه وإعلان التضامن مع القضية الفلسطينية، رافضا قانون التظاهر القمعي – على حسب وصفة -، مضيفا أن كل سبل الاحتجاج السلمي مكفولة للشعب وفقا للدستور والمواثيق الدولية، وليس من حق النظام أن يمنع وقفات تضامن مع القضية الفلسطينية.

من جانبه صرح عماد فتحى، امين دائرة مينا البصل بحزب التحالف، لـ«بوابة الخبر الالكترونية»، ان من يظن ان السلطه المصريه الحاليه سوف تقف بجوار اشقائنا فى فلسطين وتدعم مطالبهم المشروعة، فهو واهم، لان من فرط فى جزء من ارضه – في اشارة إلى تيران وصنافير – لن ينتصر لحق اخيه، وعلى القوى الوطنيه المدنيه المصريه والعربيه التوحد لمناصرة الفلسطينين فى حقهم، مؤكدا ان ما اخذ بالقوة لن يسترد الا بالقوه.

وفي كلمته باللقاء، قال عبد العزيز الشناوي، القيادي بحزب العدل، أن على القوى المدنية الوطنية، أن تضطلع بدور إيجابي في نصرة القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني، مقترحا عدة خطوات تقوم بها القوى الوطنية، وهى:

– ذهاب وفود من القوى الوطنية لمقابلة سفراء الدول التي أعلنت رفض قرار ترامب، وحشد الدعم الدولي للقضية الفلسطينية.
– تنظيم زيارة للسفارة الفلسطينية لتقديم الدعم ومساندة الشعب المصري للفسلطينيين في نضالهم نحو حرية أرض فلسطين من الاحتلال الصهيوني.
– الدعوة لمؤتمر دولي لممثلي منظمات المجتمع المدني من العالم، الداعم للقضية الفلسطينية. يكون في مصر. لإعلان دعم المشاركين لحقوق الشعب الفلسطيني، ورض نقل تبعية القدس للكيان الصهيوني. والتمسك بقرار الجمعية العامة للامم المتحدة الخاص بعدم تبعية القدس بالكامل للكيان الصهيوني وأن القدس بالكامل عربية.

واعرب سعيد الصباع، أمين الحزب الشيوعي المصري بالاسكندرية، عن تحيته وتقديره لما تقدمه المقاومة الفلسطينية في سبيل تحرير أرض فلسطين، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني برجاله ونسائه يستحق منه الدعم والتقدير على ما يبذلونه، ومشيرا إلى ان تحرير فلسطين يبدأ من تحرير العواصم العربية من الاستبداد والديكتاتورية، وأن على الشعوب العربية أن تنتفض لتحرير أوطانها من الحكام التابعين المنبطحين حتى تتحرر فلسطين من الاحتلال الصهيوني.

وفي تصريح خاص لـ«بوابة الخبر الالكترونية»، اكد المهندس وليد غالب، أمين تنظيم حزب التحالف بالاسكندرية، أن القضية الفلسطينية هى قضية كل عربي حر، مشيرا إلى أنه لا وجود لدولة أخرى على أرض فلسطين حتى يكون هناك جدال حول تبعية القدس، القدس للفلسطينيين وحسب.

وصرح إسلام حافظ، أمين اعلام حزب التحالف، بأن اختزال القضية الفلسطينية في هوية القدس، هو خذلان للقضية، مؤكدا أن القضية قضية احتلال غير شرعي ويجب دعم المقاومة من اجل تحرير كامل التراب الفلسطيني من الاحتلال.

وأعرب رجب صيام، امين العمل الجماهيري بحزب التحالف، عن تضامنه الكامل مع حق الشعب الفلسطيني، متمسكا بدولة واحدة مدنية على كامل الأراضي المحتلة، ومؤكدا بأن المقاومة وحدها هى الحل لطرد المحتل الصهيوني.

يذكر ان من بين حضور اللقاء الوطني حول القدس، الناشطة الفلسطينية بيسان عدوان، والدكتور احمد بغدادي، استاذ فلسفة القانون، والدكتور علي الشخيبي السياسي السكندري البارز، وسعيد الصباغ، امين الحزب الشعيوعي المصري بالاسكندرية، ومصطفى ابراهيم طلعت، رئيس مركز ابراهيم طلعت للدراسات، ومحمد عبده، أمين حزب تيار الكرامة بالاسكندرية، ولفيف من رموز العمل الوطني بالاسكندرية، واعضاء الاحزاب والقوى السياسية والمدنية.

وأدار اللقاء، الدكتور محمد مدحت مصطفى، أمين حزب التحالف بالإسكندرية.

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا