تحقيقات وتقارير

بالفيديو| لحظة وفاة إيمان مُعلمة الإسكندرية

كتبت – رجاء عبدالنبي

فى البداية ننوه انه تلاحظ قطع للمدة من 10:02:32 الى 10:10 (٨ دقائق) و من 10:11 الى 11:16 (حوالي ساعة كاملة) ولم نتمكن من الحصول على تلك الفترة الزمنية المفقودة.

تداول شباب على موقع يوتيوب فيديو تفريغ كاميرات المراقبة بمدرسة كلية الإقبال القومية بالإسكندرية يكشف لحظة وفاة إيمان مُعلمة اللغة العربية للمرحلة الإعدادية والتي اتهم زوجها مديرها بالتسبب في الواقعة بعد تعنيفه لها يوم الأحد الماضى 17 ديسمبر 2017.

رصدت كاميرا المراقبة رقم 13 لحظة دخول”إيمان” لمكتب مدير المدرسة الساعة 10.2 صباحًا و تابعتها احدى العاملات بالمدرسة الساعة 10:10 صباحًا.

و تظهر الكاميرا خروج ايمان من مكتب مدير المدرسة الساعة 10:11 مما يوضح تواجدها داخل المكتب 10 دقائق تقريبًا.

كما تظهر الكاميرات حركة مرور التلاميذ فى الممر مما يلفت الانتباه الى عدم ينظر الطلاب الى المكتب كتعبير تلقائي لوجود اى شئ صوتًا غريب.

و ترصد كاميرا المراقبة رقم 23 توجه ايمان الى احد الفصول و حركتها بشكل عادى وطبيعي الساعة 11:16

إلا أنها خرجت بعد دقيقة واحدة تقريبًا لشعورها بـدوخة وعدم اتزان وتجمّع حولها زملاؤها، و مساعدتها لدخول غرفة الساعة 11:18 صباحًا.

ثم تصل دكتورة المدرسة بعد استدعائها لاسعاف ايمان الساعه 11:19 صباحًا دون تن يمنعها احد مع حالة من الهرج والذعر من قبل الزملاء بالمدرسة.

وتم وصول الاسعاف و قاموا بإخراج جميع الموجودين بالغرفة فى تمام الساعة 11:35 صباحًا.

كما توضح الكاميرا دخول مدير المدرسة بصحبة الناظرة للاطمئنان على ايمان داخل الغرفة الساعة 11:39 صباحًا.

وأجرى المسعفون محاولات لإسعاف إيمان وأحضروا أسطوانة أوكسجين، في تمام الساعة 11.46 دقيقة و ذلك فى وجود مدير المدرسة ص.م و لا يقوم باى طريقة لمنع المسعفون من القيام بمهام عملهم لمساعدتها.

و بعد محاولة اسعافها قاموا بنقلها الى مستشفى الاقبال فى تمام الساعة 11:46صباحًا.1

كما طلب مدير المدرسة من المدرسين العودة الى العمل و الاشراف ليومهم الدراسي الساعة 11:47 صباحًا.

وذلك يوضح محاولة اسعاف من قبل دكتورة المدرسة و دكتور الاسعاف حوالى 18 دقيقة دون اى مانع من قبل مدير المدرسة.

نكرر تلاحظ قطع للمدة من 10:02:32 الى 10:10 (٨ دقائق) و من 10:11 الى 11:16 (حوالي ساعة كاملة) ولم نتمكن من الحصول على تلك الفترة الزمنية المفقودة.