الرأي

احمد حسن يكتب : قربان

تكالبت حولي الشياطين يا افروديت لم اعد استطيع ان اكمل طريقي انهم اقوياء ومرعبين لم استطع اليوم مجابهة اضعفهم .في الماضي كنت اصطادهم مثل حيوانات الغابه الضعيفة ولكن لا ادري ما الذي تغير ، ااه انها الخيانه فقد خانني اصدقائي خانني اخواني خانني القاضي خانني الملك وقد خانني حتي كاهن القبيلة .الخيانة تستطيع ان تفتت الصخر في دقائق الخيانة تستطيع ان تطفئ نار الحماس وتستطيع ان تذيب ثلوج الحكمه ليتولد منها طوفان الذكريات نحاول فيه معرفه اسباب خيانتهم هل كان هناك تقصير مني ام ان الخونه انجاس مثلهم مثل البهائم ، لكني لم اسمع يوما عن بقرة خائنة او عن حصان خسيس.لم ينفق الدب يوما من عسله اللذيذ ليقنع الذئاب بمهاجمه احد افراد جنسه خوفا علي حصته من خلايا النحل ، فلنترك الحيوانات في غابتهم ولنعد لعالم البشر وما ادراك ما البشر .انا زاجرون كبير محاربي قبيلة الدب القطبي .كنت في الماضي مكرما بين افراد القبيله لشجاعتي ولبطشي بأعداء القبيله بسهولة فانا الدرع والسيف لهم انا ومحاربي .ولكن هنا تنتهي القصة السعيدة وهنا تبداء الكارثة .فقد توصل زعيم الشياطين لتحالف مع زعيم قبيلتنا واقنعه بانه الوحيد القادر علي تثبيت اعمده حكمه اغراه بالذهب واغراه بالنساء واغراه بالسلاح وفي الحقيقه قد كان ملكنا سهل الاغراء وكل ماطلبه الشيطان منه هو قربان بشري في نهايه كل شهر فما اكثر من الصعاليك والفقراء في القبيله لم يعتقد الملك يوما بان الثمن سيكون كبيرا . وبفساد الملك انتقل المرض الي الرعية الكل ينهش في جسد القبيلة بلا رحمه كما تنهش السباع اجساد فرائسها لكن السباع دائما ماتشبع وتتوقف عن الصيد لايام حتي تجوع الا اذا اصابها السعار وهنا تهاجم كل ماتراه امامها تقتله فقط لغرض القتل، القتل المجرد ،تدمير للموارد واستنزاف لها بلا رادع .مرت الايام وجاء موعد القربان الاول اختار الشياطين ابغض متسولي القريه الرجل المجنون كريه الرائحه الذي يكرهه الجميع تمت المراسم في صمت بلا ادني معارضه فالرجل كان عبئا علي القبيله وبفنائة لن يخسر احد شيئا لم يختار الشياطين هذا الرجل لاي غرض الا لتمكين القرار وتحيده في نفوس الرعيه و إيصالهم لحاله عدم الرفض وعدم القبول التي ستجبرهم مستقبلا علي الخنوع والتضحيه باعزائهم دون ادني مقاومه ، اي فعل سئ يلزمه مره واحده فقط في البدايه ليتحول الي عاده ويلقي القبول النفسى فلو جربت المخدر لمره واحده غالبا ماستصبح مدمنا واذا مارست الرذيلة مره واحده لن تستطيع ان تتوقف
مر الشهر الثاني ثقيلا الكل محتار من سيكون الضحيه التاليه الكل متوجس خوفا ان يقع الاختيار عليه يدعو الله يوميا ليقع الاختيار علي اي شخص غيره.جاء الموعد فاختار الشياطين عاهره القرية العجوز لم يفتقدها احد لم يعترض احدهم علي القرار بل ان بعضهم اعتقد ان الشياطين تحولوا الي ملائكه وانهم لايريدون الا تخليصهم من كل مصادر الاشمئزاز والقبح في القبيله ، لم يقف الامر عند هذا الحد فقد سارع كاهن القبيله لمباركة اختيار الشياطين وحاول ان يوصل لبسطاء العقل بالقبيله انهم المخلصين لهم من كل الشرور وربما يصل الامر مع الوقت بهم الي الاعتقاد بان الشياطين هم تجسيد الاله علي الارض .
كان في القريه شخص بشع قوي دائما ماكان يمارس علي الضعفاء اشد انواع الترهيب والعدوان وفي بدايه الشهر الثالث تفتق الي ذهن البعض منهم الي الدعاء عليه بان يكون ضحية الشياطين التالية فانتشرت الفكرة بين اعضاء القبيله ولاقت قبول واستحسان فيما بينهم لكن هل يحس الشياطين بمعاناتهم ويخلصوهم من هذا الهمجي الشرس .جاء اليوم الموعود فاختارت الشياطين الرجل الفظ وهنا انطلقت صيحات التهليل والاستحسان اخيرا وجد الضعفاء من يعمل لمصلحتهم اخيرا وجدو القلب الحنون الذي يرفض كل شر يواجهه ابناء القبيله .
كنت انا زاجرون راعي القبيله الاول والمدافع عنهم ضد الشرور كنت اشدهم بطشا بالاعداء اقربهم الي الفقراء والمستضعفين دائما ما رددو اسمي في الاغاني الشعبيه في ليالي السمر دائما ما قصوا عني الاساطير كنت في نظرهم الدرع والسيف والاب الحنون .مر الشهر الرابع وجاء موعد القربان الجديد الكل مطمئن الكل سعيد الكل ينتظر الخلاص علي ايدي الشياطين وهنا جاء ملك الشياطين ليخبر الناس باختياره ونطق اسمي اسم زاجرون وفجاءه انقض علي الشياطين وكبلوني ولكني كنت مطمئن فانا اثق بشعبي واثق في احبائي الذين طالما كنت منقذهم وراعيهم في الأزمات .ساد الصمت اجواء القبيله وتعالت اصوات الهمس الكل مستنكر كيف يختار الشياطين زاجرون انه حامي القبيله انه مثال الشرف والشجاعه ولكن الكاهن قاطعهم بصوته الجهير انتم بشر انتم لستم بمثل ذكاء الشياطين ومعرفتهم انتم لاتطلعون علي الغيب ، الم يختار الشياطين من قبل ‎ الاختيار الصحيح الم يقتلو الفظ والعاهره الشمطاء والمتسول البشع انا مثلكم انخدعت في زاجرون وكنت اظنه شريفا وبطلا كم كنت اسرد قصصة علي اطفالي واخبرهم ببطولاتة ولكني اثق باختيار الشياطين انهم تجسيد الاله علي الارض ومن يريد معارضه الاله فليتقدم خطوه للامام ويرينا نفسه . ساد الصمت في القبيله وحملني الشياطين للمذبح واحرقوني حيا . لم اكن اصب لعناتي علي الشياطين ولا الحاكم ولا الكاهن بل صببت كل لعناتي علي اهل القبيله البسطاء الذين لم ينصروني الذين باعوني الذين خانوني .ومن يومها لم تفارق القريه روحي الغاضبه يا افروديت وانا هنا اليوم لقتلك انتقاما من والدك الكاهن .
تمت