أكراد سوريا يطالبون التحالف الدولي بالتدخل لوقف الغارات التركية

0

 

كتب – هاني حسني

طالبت وحدات حماية الشعب الكردية التي تقاتل مع فصائل عربية منضوية في صفوف قوات سوريا الديمقراطية لطرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من الرقة، التحالف الدولي بقيادة واشنطن بالتدخل لوقف “التعديات” التركية، إثر غارات شنتها أنقرة صباح الثلاثاء على مقر تابع لها في شمال شرق سوريا قتل فيها 18 شخصا على الأقل.

حيث طالبت وحدات حماية الشعب الكردية على لسان قيادي فيها الثلاثاء، التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، بالتدخل لوقف “التعديات” التركية، بعد غارات شنتها أنقرة فجرا على مقر تابع لها في شمال شرق سوريا أوقع 18 شخصا على الأقل.

وقال قيادي بالوحدات:  “نطالب التحالف الدولي بالتدخل لوقف هذه التعديات التركية”، معتبراً أنه “من غير المعقول أن نحارب على جبهة بأهمية الرقة (معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا) ويقصفنا الطيران التركي في ظهرنا”.

وأضاف القيادي “نحن بحاجة إلى ضمانات أكثر من قوات التحالف وإلى موقف واضح ومعلن (…) في أنه بإمكاننا إكمال عملية الرقة من دون أن نكون مستهدفين في خطوطنا الخلفية”.

وجاءت تلك التصريحات في وقت تفقد فيه مسؤول عسكري أمريكي من التحالف الدولي المقر المستهدف، برفقة قياديين من الوحدات أبرزهم المتحدث الرسمي ريدور خليل.

وقال خليل في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية من موقع القصف “بالتأكيد لا يمكن السكوت عن هذا الهجوم الغادر ونملك الحق في الدفاع عن أنفسنا”.

وشدد على أن التحالف “يتحمل مسؤولية كبيرة وعليه أن يقوم بواجبه في حماية المنطقة كوننا شركاء في محاربة داعش”.

ونفذت تركيا فجر الثلاثاء عشرات الغارات على مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية في شمال شرق سوريا، موقعة 18 قتيلا على الأقل، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتخوض وحدات حماية الشعب الكردية مع فصائل عربية منضوية في صفوف قوات سوريا الديمقراطية منذ نوفمبر، عملية عسكرية واسعة بدعم من التحالف الدولي لطرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من الرقة.

وتتلقى هذه القوات دعماً عسكرياً من التحالف الدولي بقيادة واشنطن بعدما أثبتت فعالية في قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” وتمكنت من طرد الجهاديين من مناطق عدة.

وتصنف تركيا في المقابل الوحدات وجناحها السياسي منظمة “إرهابية” وتعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يقود تمردا ضدها منذ ثمانينات القرن الماضي على الأراضي التركية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق